domingo, 8 de septiembre de 2013

Bandar bin Sultán, 'la mano oculta' del ataque químico en Siria."El vídeo del ataque químico en Damasco se filmó en el 'Hollywood' catarí". Los niños eran de Latakia fueron secuestrados, sus familias los han identificado



En el conflicto sirio la inteligencia de Arabia Saudita jugó un papel destacable para socavar el apoyo que hoy en día tiene Damasco. El último ataque con armas químicas podría ser una obra planificada por Riad para forzar una intervención en Siria.

egún informa Dale Gavlak, corresponsal de la agencia Associated Press que entrevistó a muchos residentes de la zona de Guta, las armas químicas estaban en manos de los rebeldes y fueron suministradas por Arabia Saudita.

La información publicada por 'Mint Press News' indica que uno de los “autores” intelectuales del ataque químico ha sido el príncipe Bandar bin Sultán, uno de los más influyentes representantes de la Casa de Saud y el Secretario General del Consejo de Seguridad Nacional de Arabia Saudita.

Como indica el periódico español 'Público', más de una decena de rebeldes comunicaron que reciben sus salarios regularmente de Arabia Saudita y los islamistas conocen a Bandar familiarmente mediante el cariñoso apodo de 'Al Habib', que significa 'el amado'.

'Bandar bin Bush' y Siria

Durante 22 años, entre 1983 y 2005, Bandar bin Sultán ejerció como embajador de Arabia Saudita en EE.UU., y desde esta época mantiene muy fuertes relaciones con la clase política estadounidense, en primer lugar con la familia Bush, por lo que en algunos de los medios se le conoce como 'Bandar bin Bush'.

Como indica el diario 'Democracy Now', durante su carrera diplomática Bandar bin Sultán estuvo vinculado con el suministro de armamento a los muyahidines que luchaban contra las tropas soviéticas en Afganistán, los grupos de contras en Nicaragua y los terroristas chechenos.

Según Bob Woodward, el periodista del 'The Washington Post', en enero del 2002 el secretario de Defensa de EE.UU. Donald Rumsfeld, el vicepresidente de George W. Bush, Dick Cheney y el Jefe del Estado Mayor Conjunto, general Richard Myers, se reunieron en la oficina de Cheney con el príncipe Bandar para discutir los planes del ataque a Irak.

¿Cuál es el interés saudita en Siria? 

Para países como Catar y Arabia Saudita la primavera árabe ofreció una oportunidad histórica de cambiar la disposición de fuerzas en la región y convertirse en los líderes del mundo árabe. En este contexto, los gobiernos que se atrevieron a realizar una política regional e internacional relativamente independiente, como Libia, Siria o Irán estorbaban a este proceso y debían ser “adiestrados”. A los intereses políticos se suman las cuestiones meramente económicas, relacionadas con el desarrollo de gasoductos y oleoductos de Catar y Arabia Saudita en el territorio sirio y la imposibilidad de realizar estos proyectos bajo el gobierno actual de Damasco.

El ataque a Siria está determinado también por sus relaciones con Irán. “La guerra entre Israel e Irán aún puede ser evitada, no tienen nada que discutir. Pero con Arabia Saudita la guerra es inevitable para aclarar ¿quién juega el papel principal en el golfo Pérsico? ¿Quién juega el papel principal en el mundo islámico? La antigua guerra entre chiítas y sunitas, que dura más de 1.300 años, se agravó extremadamente. La cabeza de playa para esta guerra son Yemen, Líbano, Baréin, la provincia oriental de Arabia Saudita, Irak y, por último, Siria”, explica E. Satanovsky, presidente del Instituto de Oriente Próximo de la Academia de las Ciencias de Rusia.

La capacidad militar del Ejército sirio les obliga a elegir medios "poco convencionales" para lograr sus intereses, como el apoyo financiero y militar de los grupos armados opositores al gobierno legítimo.

Los intereses de Arabia Saudita en el conflicto sirio están sincronizados con los de EE.UU. y Catar en la región, y para estos países la eliminación de Bashar al Assad es una cuestión indiscutible. El cambio de líder en Siria va a significar la caída del último gobierno secular que quedó en Oriente Medio después de la primavera árabe, y la automática expansión de la influencia saudita a este país, como ya había pasado con Omán. Según la lógica de Bandar bin Sultán, Riad espera controlar completamente al próximo gobierno de Damasco, "ya que con dinero se compra todo".

Texto completo en: http://actualidad.rt.com/actualidad/view/104992-principe-bandar-bin-sultan-ataque-quimico-siria-arabia-saudita

"El vídeo del ataque químico en Damasco se filmó en el 'Hollywood' catarí"



El vídeo que supuestamente demuestra el ataque químico en las afueras de Damasco que se cobró la vida de unas 1.400 personas se filmó en unos estudios de Catar, según opinan algunos analistas.

"No tengo ninguna duda de que este vídeo es un montaje", indicó el periodista sirio y experto internacional Abbas Dzhuma en una entrevista a la radio rusa Vesti FM refiriéndose a las imágenes de los acontecimientos que supuestamente ocurrieron en Siria el pasado 21 de agosto.

"Los síntomas que muestran las víctimas del vídeo no son los que provoca normalmente el gas tóxico sarín", subraya Dzhuma. El periodista afirma que le sorprende que "EE.UU. se atreva a violar las resoluciones de la ONU y a invadir un Estado soberano basándose solo en imágenes de calidad y origen dudosos".


"Incluso dudo de que verdaderamente se filmaran en Siria", destaca el experto, que recuerda que "el 80% de los vídeos que teóricamente se filman en Siria en realidad se ruedan en "el 'Hollywood' de Catar".


El año pasado se dio a conocer, según datos de la agencia siria Sana, que una empresa catarí especializada en la construcción de decorados de cine creó en las afueras de la capital, Doha, copias de calles, plazas y edificios de las ciudades de Damasco, Alepo y Latakia.

La agencia publicó en aquel entonces que, con la ayuda de estos decorados y de actores vestidos con uniformes militares sirios, canales de noticias árabes y occidentales hostiles al Gobierno de Bashar al Assad iniciaron una nueva ofensiva en la guerra de información con el fin de convencer a la comunidad internacional de la necesidad de intervenir militarmente en el conflicto sirio.


Por su parte, varios medios estadounidenses, entre ellos los canales de televisión CNN y NBC, declararon el sábado que no pueden garantizar la autenticidad del vídeo sobre el uso de armas químicas en Siria.

Según informó CNN, la Administración mostró esos materiales audiovisuales a los senadores estadounidenses como prueba de que las autoridades sirias habrían empleado armas químicas. Esos mismos vídeos se mostrarán también el lunes en la Cámara de Representantes del Congreso de EE.UU., donde actualmente existen ciertas divergencias de opinión acerca de la necesidad de autorizar una acción militar contra Siria.



Siria: Identificación de los niños muertos en la Ghouta


Los niños gaseados en Guta fueron secuestrados en Latakia http://en.rian.ru/images/17524/84/175248424.jpgFoto:http://adversariometapolitico

La consejera política y de medios del presidente sirio, Buzaina Shaban, reveló que los niños muertos en el ataque químico del 21 de agosto último son los mismos que fueron secuestrados por los milicianos en varias localidades de Latakia.

“El gobierno sirio no es responsable por el ataque del 21 de agosto pasado, sino que fue la oposición la que ha secuestrado a los niños y los hombres en los pueblos de Latakia y los llevó a la región de Guta para concentrarlos en un solo lugar y gasearlos,” dijo en una entrevista con el canal Sky News en árabe el jueves.

En la primera semana de agosto, cientos de milicianos irrumpieron en una docena de aldeas alauíes en la provincia de Latakia, donde cometieron masacres y asesinaron a unos 120 hombres, mujeres y niños. Varios cientos más fueron secuestrados y llevados por los rebeldes a un lugar desconocido.

Cuando el ejército regular recuperó el control de estos pueblos, descubrió varias fosas comunes con casi un millar de civiles asesinados, hecho éste que no tuvo apenas eco en la prensa occidental.

La eventualidad de que los niños que murieron en Guta fueran originarios de Latakia fue planteada al día siguiente del ataque, especialmente teniendo en cuenta que las imágenes filmadas los mostraban en su mayoría sin sus padres.

Interrogada acerca de un ataque militar estadounidense contra Siria, Shaban estimó que tal acción no estaba justificada en modo alguno. “Aquellos que incitan a la guerra son los mismos que quieren impedir un diálogo entre los sirios y la celebración de la Conferencia de Ginebra-2 para lograr una solución política a la crisis siria”. Ella dijo constatar que “acusaciones de este tipo (sobre armas químicas) tienen lugar cada vez que las premisas de una solución general se presentan”.

Ella concluyó diciendo: “No se trata de un ataque contra Siria, sino de una violación de todas las leyes internacionales, la Carta de las Naciones Unidas y la ética que rige las relaciones entre las naciones.”

Source: Sitios Web

Mas información:

En árabe: Bandar y los atetados terroristas de Londres 7-J 2005  http://m.ahewar.org/s.asp......

IMPLICACIÓN DIRECTA DE BANDAR en el ataque químico de Siria

Londres autorizó la venta a Siria de productos químicos utilizables para fabricar gas sarín 

¿Los PAGÓ una filial de Arabian Mining Company Arabia ..?
Bandar bin Sultan es el verdadero líder de Al-Qaeda



|عربي برس|بندر بن سلطان يأمر جبهة النصرة بتصفية الجيش الحر وتوحيد المسلحين تحيت قيادتها

يعتبر بندر بن سلطان ان صراعه للوصول الى كرسي الملك في سورية يعتمد على افشال محمد بن نايف (الملك القادم افتراضيا) في مهمته للوصول الى المنصب عبر اجراءات عديدة منها استمالة العائلة واثبات جدارة امنية اثبتها ابن نايف في داخل السعودية حين قضى على خطر جماعات مسلحة تعادي الحكم السعودي حقا وحين سيطر على الاحتجاجات في المملكة باقل خسائر ممكنة
بندر عاد الى المخابرات السعودية كجائزة له على حسن تدبيره اذ نجح احد رجاله في اختراق محيط قائد الامن القومي السوري وتمكن من زرع عبوات اسرائيلية الصنع هي عبارة عن ورق شفاف بلون طاولة الاجتماعات نفسها واخطر ما في المتفجرات ان صاعف تفجيرها وجهاز استقباله اللاسلكي مصممين على تكنولوجيا النانو الكترونيكيس
قتل بندر بالتعاون مع اسرائيليين واتراك القادة الاربعة فنال منصبه الحالي وهو يطمح بالوصول الى منصب الملك مكافأة له على انهاء النظام السوري او على الاقل عبر اغتيال الرئيس السوري بشار الاسد
.
ولأن اغتيال الرئيس ليس متاحا وقد فشلت كل الوعود التي اطلقها بندر في الاشهر الثلاثة الماضية لتنفيذ عملية شبيهة بعملية الامن القومي ولان المعركة قد تطول وحسمها بالشكل الحالي للمجموعات المسلحة غير ممكن فقد قرر بندر بن سلطان ان يوحد المقاتلين بالقوة وتحت راية تنظيم القاعدة - جبهة النصرة - لانهم برأيه الاقدر على هزيمة النظام ولو كلف الامر مئات القتلى من باقي التشكيلات المسلحة حيث لا يمانع بندر في سبيل توحيد المقاتلين تحت راية النصرة ان تقوم الاخيرة بتصفيات كل قادة المجموعات المسلحة الذين يرفضون الانضمان للنصرة.
هي مجزرة متوقعة بحق كل من يخالف النصرة وهذا امر بندر بن سلطان المباشر.
من قادة المجموعات التي تقاتل تحت لواء القاعدة في سورية وهم ليسوا حقا من تنظيم القاعدة بل متعاونين مع المخابرات السعودية بقيادة بندر بن سلطان .... كل من
عماد جابر العبسي والدته فاطمة 1960
خالد محمد الجعفري والدته علاء مواليد 1966
مجموعة تابعة لتنظيم لقاعدة تحمل اسم "جبل عرفة" .
تضيف المعلومات أن المجموعة يترأسها الفلسطيني عبد اللطيف ناصر العاشور وانضم إليها عناصر فلسطينية من المخيمات في لبنان برئاسة الفلسطيني نبيل شرقاوي الذي يعمل على تدريب عناصر الخلايا التابعة له في سورية على طريقة صنع و استخدام الأحزمة الناسفة ، بإشراف مدرب مصري (لقبه أبو خفاجة ، مواليد 1960)
مصطفى نبيل الشرقاوي
فلسطيني والدته صفاء حجازي مواليد 1979 ملف 518بيان احصائي 16569
متأهل من الفلسطينية سارة الصريف .
كان يقيم في مخيم عين الحلوة وتنقل بين أحياء الصفصاف – حطين – الطوارئ ولم يكن يتردد خارج المخيم .
ينتمي إلى عصبة الأنصار ويعتبر من العناصر التنفيذية المدربة جداً في صفوفها .
مطلوب توقيفه لصالح الأجهزة الأمنية اللبنانية على خلفية اتهامه بالضلوع في العديد من الأعمال الإرهابية داخل وخارج المخيم .
) الغريب ان المخابرات السعودية تستخدم مدربين من القوات اللبنانية (دربتهم اسرائيل خلال الحرب الاهلية اللبنانية 1976- 1990

لتدريب قوات جبهة النصرة التكفيرية !! مفارقة لا يفمها الا من يعرف بأن سمير جعجع حليف حقيقي للاميركيين وهم من نصحوه بالتعاون مع الوهابيين لأن الاخيريين ممسوكين من بندر بن سلطان من استخباراتهم مباشرة في احيان كثيرة.
ويعتقد سمير جعجع ان مصلحة المسيحيين في لبنان هي في تهجير مسيحيي سورية اليه ليستعيد المسيحيون اغلبيتهم (مليون ونصف المليون مسيحي سوري يتوقع انهم او سوف يتهجروا من حلب وحمص وريف دمشق )
تدريب قوات جبهة النصرة على يد القوات اللبنانية يستهدف تقديم خبرات معينة في مجال مقاتلة الجيش السوري الذي يعرف
القواتيون تقنياته جيدا اضافة الى ان الاسرائيليين يتوقعون مشاركة جبهة النصرة في حرب مقبلة بين التكفيريين في لبنان وحزب الله والقواتيون يملكون تجربة الاسرائيليين مع قوات الحزب من حرب تموز وقد نقلتها لهم المخابرات الاسرائيلية التي اعادت تأهليهم بطلب اميركي.
ومن القواتيين المشاركين في تدريب جبهة النصرة في جرود عرسال وفي اعالي جبال القلمون الحدودية مع لبنان وفي جرود دير الاحمر وبشري
المدعو جورج فايز - ح الملقب بأبو عمار ، والدته روزالي الغـ بلدته الفرزل ، سكان فرن الشباك – بيروت ، قيادي في حزب القوات اللبنانية .
يتواجد المدعو فايز أيام الأحاد والأعطال في منزله في محلة الفرزل قرب مفرق نبع الحبين
يقول لعارفيه أن حزب القوات أرسل 14 عنصراً إلى فلسطين المحتلة لاتباع دورات عسكرية مع الجيش الإسرائيلي لنقل تجربة الاخير في حرب الانفاق مع حزب الله
معلومات أخرى تقول مجموعة سلفية من الأكراد العراقيين دخلت الى سورية وهي تابعة لبندر ولها باع في القتال والتخريب و يقدر عددها بحوالي 60 عنصراً منقسمين على دفعات وذلك بتسهيل من شيخ يدعى حسين سلوم وهذه المجموعة تتبع لأمير كردي في تنظيم القاعدة يدعى عبد الرحمن أوغلو زين الذي يرشح وجوده داخل الأراضي السورية ، تتمركز معسكرات تدريب ومخازن لوجستية لهذه العناصر (كل منهم يقود الان مجموعة من السوريين يشكلون كتيبة تابعة لجبهة النصرة) في بعض قرة الضنية وحلبا .

ضابط يسمى نفسه عبد الله مجهول باقي الهوية وهو من التابعية السعودية وهو قيادي بارز جداً وكان مقربا من زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن وشارك في تأمين العلاقة التي كانت تقوى وتنحسر بحسب الظروف بين بن لادن وبين جماعات يعتقد ان بندر استوعبها بعد مقتل بن لادن .
عاش عبد الله قبل الثورة السورية في مخيم عين الحلوة وتحديداً حي الطوارئ ، وتفيد المعلومات أن عبدالله عقد سلسلة من اللقاءات مع العديد من عناصر القاعدة في عين الحلوة من أبرزهم الجزائري خالد محمد آغا الملقب أبو دجانة ، وهذا الأخير يعتبر من أبرز القادة الامنيين في القاعدة في المنطقة وإنه يملك خبرة عسكرية عالية وواسعة بحكم قيادته لمجموعات قتالية إبان فترة وجوده في أفغانستان وكان من المقربين من بن لادن – الظواهري حسب المعلومات المتوفرة . https://www.facebook.com/rsnlive/posts/408871825853924

Bandar bin Sultan fué nombrado líder de Al-Qaeda en Irak (ahora) Estado Islamico de Irak y Levante



وثيقة : بندر بن سلطان يعين قيادة القاعدة في العراق
نشر موقع براثا على الانترنت وثيقة تقول ان الامين العام لمجلس الامن الوطني السعودي بندر بن سلطان عين قيادة القاعدة..

نشر موقع براثا على الانترنت وثيقة تقول ان الامين العام لمجلس الامن الوطني السعودي بندر بن سلطان عين قيادة القاعدة في العراق وامر بارسال وتزويد عناصرها بالسلاح والاموال مطالبا بتصفية القيادات التي لاتطيع ولاتوالي تنظيم القاعدة.

وفي الوثيقة المنشورة في هذا الخصوص امر بندر بن سلطان بتعيين الرائد ابو سليمان كقائد بديل عن زعيم ما يسمى بـ"دولة العراق الاسلامية" ابو عمر البغدادي والقائد العسكري لتنظيم القاعدة في العراق ابو ايوب المصري اللذان قتلا في العراق.

وتوضح الوثيقة ان ابو سليمان يحمل الجنسية العراقية والسعودية وكان يعمل في الاستخبارات وله خبرة في ذلك.

ووجه بن سلطان اوامر الى قيادات ومجاميع القاعدة في العراق بالالتحاق بالقائد الجديد ابو سليمان محذرا من تصفية من لايلتحق به.

ويرى المراقبون ان بن سلطان امر بتزويد عناصر القاعدة في العراق بالسلاح والمتفجرات نظراً الى قرب مغادرة قوات الاحتلال الاميركي العراق قريبا وتنفيذاً لمشروعه المدروس لزعزعة الامن في البلاد بعد نتائج الانتخابات العراقية الاخيرة حتى تتهيا الاجواء للاستيلاء على السلطة والحكم في العراق.

ويلقي الموقع الضوء على ان من يذهبون الى العراق للقتال قامت بتجنيدهم السلطة وهم ضباط وقيادات وجنود ومراتب ومقاتلين سعوديين بامر عسكري رسمي ومنذ سقوط صدام يديرون المعارك في العراق.

وتشرح الوثيقة ان الاموال والسلاح يجب ان تستخدم لتمويل مهمات التنظيم "كالتفخيخ وزرع العبوات وشراء ذمم الفاسدين واشعال التفجيرات في اي مكان يستطيعون".

وحسب مصادر الموقع اعتقلت السلطات السعودية 73 شخصا من الضابط والمسؤولين الامنيين المطلعين بهذا الملف السري ولازالت الاعتقالات مستمرة بسبب عدم استطاعة السلطات حتى الساعة بالوصول الى الكيفية التي تم بها تسريب الوثيقة.

وقالت المصادر ان هناك معلومات تقول ان الملك السعودي وجه توبيخا شديدا لبن سلطان ولوزير الداخلية نايف بن عبدالعزيز لتسريب هذه الوثيقة الى ا
http://www.akhbaralaalam.net/index.php?aType=haber&ArticleID=37544

Excusatio non petita, accusatio manifesta: